الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات بنات العرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات بنات العرب :: الأقسام الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام

شاطر

الأربعاء 17 أغسطس 2016, 3:29 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو متميز
عضو متميز

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 398
تاريخ التسجيل : 17/08/2016
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arab-fatakat.com
مُساهمةموضوع: أحوال السلف عند الاحتضار.مواقف مشرفة من حياة السلف


أحوال السلف عند الاحتضار.مواقف مشرفة من حياة السلف






[size=32]عن أبي موسى قال: "مرض أبي -الحافظ عبدالغني- مرضاً شديداً منعه من الكلام والقيام، واشتدّ ستة عشر يوماً، وكنت أسأله كثيراً ما يشتهي فيقول: أشتهي الجنة، أشتهي رحمة الله. لا يزيد على ذلك. فجئته بماء حار، فمدّ يده فوضّأته وقت الفجر، فقال: يا عبد الله! قم صل بنا وخفف. فصليت بالجماعة، وصلّى جالساً ثم جلست عند رأسه، وجعل يدعوا وأنا أؤمن، فقلت: هنا دواء تشربه. قال: يا بني، ما بقي إلا الموت، فقلت: ما تشتهي شيئاً؟ قال: أشتهي النظر إلى وجه الله سبحانه، فقلت: هل أنت عنّي راض؟ قال: بلى والله، فقلت: ما توصي بشيء؟ قال: ما لي على أحد شيء، ولا لأحد علي شيء، قلت: توصيني؟ قال: أوصيك بتقوى الله والمحافظة على طاعته. فجاء جماعة يعودونه، فسلموا فرد عليهم، وجعلوا يتحدثون، فقال لهم: ما هذا؟ اذكروا الله، قولوا لا إله إلا الله، فلما قاموا جعل يذكر الله بشفتيه، ويشير بعينيه، فقمت لأناول رجلاً كتاباً من جانب المسجد، فرجعت وقد خرجت روحه رحمه الله".
[/size]

[size=32]حكى الفقيه عن شيخه نصر أنه قبل موته بلحظة سمعه وهو يقول: "يا سيدي! أمهلوني أنا مأمور، وأنتم مأمورون". ثم سمع المؤذن بالعصر فقال له: "يا سيدي! المؤذن يؤذن"، فقال له: "أجلسني". فأجلسه، فأحرم بالصلاة ووضع يده على الأخرى وصلى، ثم توفي من ساعته رحمه الله. 

 

[/size]
[size=32]عن يزيد بن أبي حبيب قال: "لما احتضر ابن أبي سرح وهو بالرملة -وكان خرج إليها فارّا من الفتنة- فجعل يقول من الليل: أأصبحتم؟ فيقولون: لا. فلما كان عند الصبح قال: يا هشام! إني لأجد برد الصبح فانظر، ثم قال: اللهم اجعل خاتمة عملي الصبح، فتوضّأ ثم صلى، فقرأ في الأولى بأمّ القرآن والعاديات، وفي الأخرى بأمّ القرآن وسورة، وسلّم عن يمينه وذهب يسلّم عن يساره فقُبض رحمه الله.
[/size]
[size=32]وقال أبو شامة: "أخبرني من حضر جنازة الإمام ابن عساكر: أنه صلّى الظهر، وجعل يسأل عن صلاة العصر، وتوضّأ ثم تشهد وهو جالس، وقال: رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمدٍ صلى الله عليه وسلم نبياً، لقّنني الله حجتي، وأقالني عثرتي، ورحم غربتي، ثم قال: وعليكم السلام. فعلمنا أنه حضرت الملائكة، ثم انقلب ميّتا".
[/size]
[size=32]وقال يوسف الشيرازي عن وفاة الإمام عبد الأول الهروي: "لما احتضر شيخنا سندته إلى صدري، فدخل عليه محمد بن القاسم وأكب عليه وقال: يا شيخنا! قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة)فرفع طرفه إليه وتلا: {يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين} (يس:27)، فدهش من حضر من الأصحاب، ولم يزل يقرأ حتى ختم السورة، وتوفي وهو جالس على السجادة".
[/size]
[size=32]عن ابن الفضل القطان قال: "حضرت النقاش وهو يجود بنفسه سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة، فنادى بأعلى صوته:{لمثل هذا فليعمل العاملون} (الصافات:61) ، يردّدها ثلاثاً، ثم خرجت نفسه رحمه الله".
[/size]
[size=32]قال الحسن بن صالح: "قال لي أخي -وكنت أصلي-: يا أخي! اسقني. قال: فلما قضيت صلاتي أتيته بماء، فقال: قد شربت الساعة، قلت: من سقاك وليس في الغرفة غيري وغيرك؟ قال: أتاني الساعة ملك بماء فسقاني، وقال لي: أنت وأخوك وأمك مع الذين أنعم الله عليهم. ثم خرجت نفسه".
[/size]




الموضوع الأصلي : أحوال السلف عند الاحتضار.مواقف مشرفة من حياة السلف // المصدر : منتديات بنات العرب


توقيع : ياسمينة






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2018 منتديات بنات العرب

www.arab-bnat.com



Top